السفير الفلسطيني بواشنطن: الرئيس لن يلتقي نتنياهو وواشنطن تحضر لصفقة سلام شاملة
السفير الفلسطيني بواشنطن: الرئيس لن يلتقي نتنياهو وواشنطن تحضر لصفقة سلام شاملة
خاص عيون الخبر - أحمد جلال
نفى السفير الفلسطيني بواشنطن، حسام زملط، وجود أي لقاء يجمع بين الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة والذي يعقد في نيويورك منتصف الأسبوع الجاري.

وقال زملط، في تصريح خاص لـ "عيون الخبر"، إن برنامج زيارة الرئيس عباس للولايات المتحدة يقتصر على خطابه الهام في الأمم المتحدة ولقاء عدد من قادة وزعماء بُلْدَانُ الْعَالَمِ المشاركين في الاجتماع السنوي للأمم المتحدة؛ إلى جانب لقاءه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأوضح زملط، أن لقاء الرئيس عباس بنظيره الأمريكي يركز بشكل أساسي على بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية والجهود الأمريكية لإحياء عملية السلام، منوهاً إلى أن اللقاء جاء بناءً على طلب تلقته السفارة الفلسطينية بواشنطن من البيت الأبيض.

وأكد أنه لا يوجد نية لعقد أي لقاء ثلاثي يجمع الرئيسين عباس وترامب برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وأن كل ما يجري الحديث عنه في هذا الشأن عار عن الصحة.

وأضاف: "استمعنا إلى الجانب الأمريكي، وهم جادون من أجل التوصل إلى صفقة تاريخية شاملة وسلام نهائي"، لافتاً إلى أن القيادة الفلسطينية أبدت استعدادها لذلك ضمن الإطار الفلسطيني والإجماع العربي والدولي.

وتابع: "نقول للولايات المتحدة؛ نتحدث عن انهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة والقدس الشرقية عاصمتها وحل قضية اللاجئين بشكل كامل وفق الشرعية الدولية"، مشدداً على أن الخطر الأكبر على هذه الرؤية هو الاستيطان الاستعماري غير القانوني في الضفة الغربية.

وبين أن القيادة الفلسطينية تريد جدول زمني واضح، ولا تتحدث عن وقت مفتوح، متابعاً: "ننتظر أن نسمع من الإدارة الأمريكية رؤيتها للسلام، كما أننا عبرنا عن استعدادنا للمضي قدماً في هذا المسار في أقرب وقت ممكن".

يذْكُرُ فِي هَذَا الصَّدَدَ أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس وصل ليلة السبت إلى الولايات المتحدة، وذلك في إطار مشاركته في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي سيلقي فيها خطاباً في العشرين من الشهر الجاري.

المصدر : دنيا الوطن