الخديوى وأم كلثوم وعبد الحليم وسيد درويش فى دراما محفوظ عبد الرحمن
الخديوى وأم كلثوم وعبد الحليم وسيد درويش فى دراما محفوظ عبد الرحمن

قدم الكاتب الكبير محفوظ عبد الرحمن، كثيرا من الأعمال الدرامية الراسخة فى ذاكرة الجمهور فى الوطن العربى، والتى ساهمت فى تصدر الدراما المصرية المنطقة العربية، مثل "بوابة الحلوانى"، للفنانين عبد الله غيث، وعزت العلايلى وعلى الحجار وسمية الألفى وحسن حسنى والراحلون نجاح الموجى ومحمد توفيق وزيزى البدراوى، وأوضَحَ من خلال هذا المسلسل مظاهر الحياة الإقتصادية والاجتماعية والسياسية أيضا فى عهد الخديوية وبالتحديد فى عهد الخديوى إسماعيل.

 

كما أبدع الكاتب فى مسلسل "أم كلثوم"، الذى حكى بِدَوْرِهِ أبرز محطات سيدة الشرق، وأوضَحَ طبيعة العلاقة الحقيقية التى جمعتها بوالدتها، وكان هذا المسلسل بمثابة النجومية الحقيقية لصابرين فى عالم الدراما التليفزيونية، فضلا عن تقديم الكاتب الكبير للعديد من الأعمال الدرامية والسهرات التليفزيوينة منها "عنترة" و"الزير سالم" و"سليمان الحلبى" وخلال السنوات الأخيرة قدم "أهل الهوى"، وحكى بِدَوْرِهِ طبيعة العلاقة التى جمعت سيد درويش ببيرم التونسى، وتولى بطولته إيمان البحر درويش وفاروق الفيشاوى، لكنه هو شخصيا لم يرضَ عن هذا العمل.

 

ولم يتوقف إبداع محفوظ عبد الرحمن عند الدراما التلفزيوينة أو القصة القصيرة، بل له أيضا عدة محطات مسرحية حملت إسقاطات سياسية واضحة منها "أحذروا" و"حفلة على الخازوق" و"عريب لبنت السلطان" و"الحامى والحرامى" و"كوكب الفيران"، ورغم عدم اهتمامه بالسينما وكواليسها إلا أنه له محطات بارزة فيها لا تنسى مثل "حليم"، وهو آخر إبداعات الراحل أحمد زكى، للمخرج شريف عرفة، والذى قدم بِدَوْرِهِ رحلة العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ مع الحياة، و"ناصر 56"، للراحل أحمد زكى أيضا، ولذلك لم يغفل مهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط عن تكريمه، فى دورته التى أنعقدت سَنَةُ 2012.

 

يذْكُرُ فِي هَذَا الصَّدَدَ أن الكاتب الكبير محفوظ عبد الرحمن قد حصل على العديد من الجوائز والتكريمات الهامة منها جائزة الدولة التشجيعية، وأحسن مؤلف مسرحي من الثقافة الجماهيرية، الجائزة الذهبية من مهرجان الإذاعة والتليفزيون عن مسلسل أم كلثوم، جائزة الدولة التقديرية فى الفنون2002، جائزة العقد لأفضل مبدع خلال 10 سنوات من مهرجان الإذاعة والتليفزيون.

 

المصدر : اليوم السابع