يسرا اللوزي: كشفت عن مرض ابنتي لهذه الأسباب
يسرا اللوزي: كشفت عن مرض ابنتي لهذه الأسباب

القاهرة - عيون الخبر

تحدثت الْفَنّانَةُ الْمَوْهُوبَةُ المصرية يسرا اللوزي عن الأسباب التي دفعتها للكشف عن مرض ابنتها الوحيدة “دليلة” بالصمم، أي فقدان السمع تماما.

يسرا قالت: “كنت أعلم جيداً أنه سيأتي يوم ويعرف الجميع بمرض ابنتي، فحرصاً مني على مشاعرها، وعدم إحراجها لدى معرفتها بما يكتب عنها في الصحافة الصفراء، تداركت الأمر وقطعت الدَّرْبُ على أي معلومات خاطئة، فكشفت حقيقة مرضها في الوقت المناسب، ذلك بعدما انتظرت نتيجة الفحوص التي خضعت لها وتأكدت من تقارير الأطباء”.

أما عن السبب الثاني قالت: “ولكي يستفيد من تجربتي الأهل الذين لديهم طفل يعاني ضعفاً في السمع، وحاولت أن أؤكد لهم أن الطفل الضعيف السمع ليس غبياً، بل يتمتع بقدرات مثل أي شخص سليم، لذا عليهم أن يبذلوا جهداً مضاعفاً ليتعايشوا مع المشكلة ويتغلبوا عليها بما يعود بالنفع على الطفل، فيصبح منتجاً وليس عبئاً على أحد، كما حرصت على الظهور آملةً في أن تجعل الحكومة المسح السمعي إجبارياً لكل الأطفال، حتى يتم اكتشاف الأمر باكراً”.

وأَوَضَّحْتِ عن حالة ابنتها الصحية حاليا، بعد زراعة قوقعة لها، بقولها، في حوارها بمجلة “لها”: ” ما لا يعلمه الكثير أن الطفل الأصم سيستمر يعاني ضعفاً في السمع حتى بعد زراعة القوقعة، فما نقوم به هو تحايل على الأمر لا أكثر ولا أقل، واعتمادنا على الطرق التكنولوجية وتركيب جهاز للسمع هما مجرد محاولة لإيصال الذبذبات والإشارات الى المخ، حتى تتمكن «دليلة» من السمع، حتى وإن كان الصوت ضعيفاً”.

ولفتت إلى أن أكثر ما يقلقها على ابنتها هو: “افتقارنا الى مدارس متخصصة بعلاج ضعف السمع، فالطفل الأصم بحاجة الى مدرسة مجهّزة بأحدث التقنيات حتى ينمو بصورة سليمة كباقي الأطفال الأصحّاء، ففي دول بُلْدَانُ الْعَالَمِ يخصصون لكل طفل أصم مدرّساً يهتم به، هذا بالإضافة إلى نظرة المجتمع الدونية للطفل الذي يعاني أي عاهة جسدية، مما يزيد من معاناته النفسية”.

المصدر : جولولي