الصين: مركبة الشحن "تيان تشو-١" والمختبر الفضائي يكملان عملية التزود الثالثة والأخيرة بالوقود
الصين: مركبة الشحن "تيان تشو-١" والمختبر الفضائي يكملان عملية التزود الثالثة والأخيرة بالوقود
أكملت مركبة الشحن الفضائية الصينية "تيان تشو-1" والمختبر الفضائي "تيانقونغ-2" عمليتهما الثالثة والأخيرة للتزود بالوقود في المدار في الساعة 8:17 من مساء أمس السبت.

كانت الصين أطلقت "تيان تشو-1"، وهي أول مركبة شحن فضائية صينية، إلى الفضاء في 20 أبريل الْمُنْصَرِمِ من مقاطعة هاينان جنوبي البلاد، وأكملت التحامها الآلي مع المختبر الفضائي "تيانقونغ-2" في المدار في 22 أبريل.

وأكملت المركبتان الفضائيتان عمليتهما الأولى للتزود بالوقود في 27 أبريل والثانية في 15 يونيو.

وخلال الأشهر الخمسة الْمُنْصَرِمِة، عملت مركبة الشحن الفضائية "تيان تشو-1" بسلاسة وأنجزت العديد من المهام.

ووفقا لما بَيَّنَتْ بِدَوْرِهَا به وكالة أنباء شينخوا الصينية الرسمية اليوم الأحد، أكدت العملية الثالثة للتزود بالوقود، والتي استمرت نحو ثلاثة أيام، النتائج التقنية لتلك السابقة لها.

ويصف الإعلام الرسمى الصينى إطلاق المركبة "تيان تشو-1"، التى يعنى اسمها بالعربية السفينة السماوية، بالخطوة الحاسمة بالنسبة لخطة الصين لبناء محطتها الفضائية المأهولة بحلول سَنَةُ 2020، خاصة وأن مركبات الشحن الفضائية لا غنى عنها لتوصيل الضروريات سواء المعيشية أو غيرها التى سيحتاجها رواد الفضاء على متن المحطة مستقبلا.

ورحلة المركبة بعيدا عن الأرض هى فرصة ليقوم العلماء الصينيون بعدد من التجارب فى الفضاء منها تجارب على الخلايا الجذعية للتحقيق فى إمكانية تكاثر الإنسان فى الفضاء.

وبحسب ما ذكره لى شو تشى نائب كبير مصممى نظام التطبيقات الفضائية لبرنامج الفضاء المأهول الصينى، فإن التجارب على متن "تيان تشو-1" تشمل دراسات انتشار وتكاثر الخلايا الجذعية، وتمايز الخلايا الجرثومية، وتأثير بيئة الجاذبية الصغرى على الخلايا العظمية.

وتتضمن التجارب أيضا البحث فى تبخر السوائل والتكثيف فى بيئة الجاذبية الصغرى، واختبارات داخل المدار لسرعة التسارع الكهروستاتيكية وغيرها.

المصدر : صدي البلد