220 تقريراً مترجماً لتوضيح موقف قطر
220 تقريراً مترجماً لتوضيح موقف قطر

الدوحة -  عيون الخبر : ناقشت جلسة المحور مُقَدِّمُ الْبَرَامِجِ في منتدى دور القيادات الوطنية تجاه الحصار، والتي تحدث فيها السيد جابر الحرمي والسيدة إلهام بدر والسيد عبد العزيز آل إسحاق ، بدايات الأزمة وكيف أن الأزمة بدأت من الجانب مُقَدِّمُ الْبَرَامِجِ من خلال اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية.

ولفتوا إلى أن الهجمة الإعلامية تتابعت بعد ذلك واعتمدت على الكذب والفبركة والادعاء بينما اتسم الخطاب مُقَدِّمُ الْبَرَامِجِ القطري بالتناغم مع جميع القطاعات وبعرض وجهات النظر الأجنبية والرد عليها في إطار من المصداقية والاتزان وعرض الحقائق دون تهويل أو تهوين مع عدم الانزلاق إلى الإساءات والبذاءات والعدوان التي كان ولا يزال يمارسها إعلام دول الحصار كما لم تتطرق القنوات القطرية المتخصصة «أطفال - عَائِلَةُ - رياضة» إلى الأوضاع السياسية كما فعل الطرف الآخر.

وعرضت السيدة إلهام بدر - ناشطة وإعلامية - خلال الجلسة آليات استثمار الأزمة في تشكيل حالة استثنائية في المجتمع القطري للتصدي للهجمة بثبات معتمداً على نفسه في إدارة المشهد وتعزيز تماسك المجتمع والرد على المهاجمين والمدعين وتصحيح الصورة أمام بُلْدَانُ الْعَالَمِ الخارجي.

وأكدت أن الإعلام القطري لم ينزلق إلى أساليب ملتوية قام بها إعلام دول الحصار باستئجار أقلام واستمالة شخصيات تكون أصواتها والمدافعة عنها وعن مصالحها.

ولفتت إلى أنه تم إنتاج برنامج الحقيقة على الفور ليعرض وجهة النظر القطرية التي تعتمد على الواقع وعلى الحقائق في مواجهة الادعاءات والأكاذيب التي يسوقها الطرف الآخر، موضحة أنه تم إعداد 220 تقريراً للرد على الْبُلْدَانِ المحاصرة وتم ترجمتها بعدة لغات لتوصيل الصوت القطري إلى بُلْدَانُ الْعَالَمِ منا تم تقديم 70 وجهاً إعلامياً من شخصيات قطرية متنوعة للرد على الفضائيات المختلفة إضافة إلى وجود الآلاف الذين يدافعون عن الموقع القطري على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت إن التلاحم مُقَدِّمُ الْبَرَامِجِ في قطر لم يكن وليد الأزمة الخليجية بل هو وليد الربيع العربي حيث ولد التعاطي القطري مع هذه الثورات في بناء نوع من التفاعل السياسي والوعي الكبير بالقضايا الإقليمية والدولية مما كان له كبير الأثر في تكاتف وسائل الإعلام وتناغمها بالشكل المشرف الذي نراه الآن.

المصدر : الراية