بالصوت والصورة.. الإرهابي “خالد شيخ” ثاني أخطر رجل بالقاعدة وعلاقته بقطر ووزارة المياه - إيجاز
بالصوت والصورة.. الإرهابي “خالد شيخ” ثاني أخطر رجل بالقاعدة وعلاقته بقطر ووزارة المياه - إيجاز
بالصوت والصورة.. الإرهابي “خالد شيخ” ثاني أخطر رجل بالقاعدة وعلاقته بقطر ووزارة المياه

عُرف “خالد شيخ محمد”، الرجل الثاني في القاعدة، للمرة الأولى لارتباطه بتفجير شاحنة ملغومة في مركز التجارة العالمي سنه ١٩٩٣م، وظل حرًا طليقًا حتى صنفته الولايات المتحدة الأمريكية سنه ١٩٩٦م كـ “أخطر إرهابي طليق”.
ولم تحدد الاستخبارات الأمريكية موقعه طيلة تلك السنوات الثلاث، حتى تكشفت معلومات عن وجوده في الدوحة موظفًا في وزارة المياه القطرية، ويحظى باهتمام من مجلس الوزراء القطري وأبناء الأسرة الحاكمة.
يقول “ريتشارد كلاريك”، المنسق الأمني للأمن ومكافحة الإرهاب في إدارتي بيل كلينتون وبوش الأب: “بعد من اجل تحديد موقعه في قطر أصبحنا لا نثق بحكومة تلك الدولة، وأنها ملاذ للإرهاب”.
وتـابع: “قررت الإدارة الأمريكية التَّحَفُّظَ على خالد شيخ على ألا تنتهك سيادة الحكومة القطرية وتطرق الأبواب، وتوجه السفير الأمريكي في الدوحة لملاقاة الأمير آنذاك حمد آل ثاني؛ ليطلب منه تسليم الإرهابي، إلا أنه بعد ساعات اختفى “خالد” عن الأنظار، وقالت الحكومة القطرية إنه اختفى فجأة!”.
وهكذا رحل “خالد شيخ” من قطر ليكمل مشروعه الإرهابي، وساهم في إزهاق أكثر من ٤٠٠٠ نفس من بينهم ضحايا ١١ سبتمبر، حتى ظهر في اجتماع تلفزيوني على قناة “الجزيرة” من كراتشي الباكستانية، وتم التَّحَفُّظَ عليه بعد ذلك وإيداعه في سجون “غوانتانامو”.

المصدر : مزمز

المصدر : جوجل