قطر ترفض نتائج الـ ‏FBI‏ وترحب بتسريبات الـ ‏CIA‏ لتوريط الإمارات بحقيقة اختراق "قنا"
قطر ترفض نتائج الـ ‏FBI‏ وترحب بتسريبات الـ ‏CIA‏ لتوريط الإمارات بحقيقة اختراق "قنا"
تعيش قطر حالة من التخبط فى العديد من القرارات التى اتخذتها منذ بداية اتخاذ دول السعودية ومصر ‏والإمارات والبحرين قرار المقاطعة فى الخامس من يونيو الماضى بسبب تبنيها للإرهاب.‏

وظهر التخبط اليوم فى واقعة جديدة وهى حقيقة مخترق وكالة الأنباء القطرية "قنا" حيث زعمت قطر أنه تم ‏اختراق الوكالة ووضع تقارير مفبركة على لسان أمير قطر.‏

وطالبت قطر من مكتب التحقيق الفيدرالى الأمريكى "‏FBI‏" إرسال فريق من المحققين إلى الدوحة لمساعدة ‏الحكومة القطرية فى القضية.‏

وجاءت التسريبات التى نشرتها شبكة ‏CNN‏ الإخبارية الأمريكية أن المحققين الأمريكيين يشتبهون في أن ‏عملية اختراق وكالة الأنباء القطرية، يعود مصدرها إلى قراصنة روس هم من "وضعوا تقارير إخبارية ‏مفبركة" ساهمت في الأزمة التي تطورت بين قطر وبلدان أخرى إلى قطع العلاقات، حسب ما علمته ‏CNN‏ ‏من مسؤولين أمريكيين اطلعوا على التحقيق.‏

‏وأشارت المعلومات الأولية التي حصلت عليها ‏CNN، إلى أن قراصنة روس كانوا وراء هذه "التقارير ‏المفبركة"، حسب بحث يجريه مكتب التحقيقات الفيدرالي الذي أرسل فريقا من المحققين إلى الدوحة لمساعدة ‏الحكومة القطرية في القضية، إلى جانب الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في بريطانيا.‏
‎ ‎
وبادرت سريعا سفارة قطر فى موسكو إلى تكذيب هذه النتائج على نحو قاطع على الرغم من عدم انتهاء هذه ‏التحقيقات التى يجريها الـ ‏FBI‏.‏

لتأتى التسريبات الجديدة التى نشرتها جريدة واشنطون بوست التى أشارت إلى أن المخابرات الأمريكية " CIA‏" ‏التى لم تشارك فى التحقيقات حول اختراق وكالة الأنباء القطرية، أن دولة الإمارات هى من قامت باختراق ‏وكالة "قنا".‏

لترحب قطر بهذه التسريبات التى وافقت أهوائها لتحاول أن تشوه لُقْطَة تَصَوُّرِيَّةُ الْبُلْدَانِ المقاطعة الأربعة وتسارع لتأييد ‏وتأكيد هذه التسريبات على الرغم من صدورها من الـCIA‏ التى لم تشارك فى التحقيق حول مرتكب هذا ‏الاختراق على حسب الزعم القطرى.‏

المصدر : صدي البلد