مشايخ «آل مرة» يجتمعون بالسعودية لمواجهة إجراءات قطر التعسفية
مشايخ «آل مرة» يجتمعون بالسعودية لمواجهة إجراءات قطر التعسفية

عقد مشايخ وأعيان قبيلة «آل مرة» تجمعاً كبيراً، أمس، فى الأحساء، للرد على ما لحق بهم من ضرر، جراء الإجراءات التى اتخذتها السلطات القطرية بحقهم. ونقلت قناة «العربية» الإخبارية، عن مصدر لم تسمه، قوله إن «الاجتماع جاء لبحث الإجراء الذى سيتخذه «آل مرة» بصدد الدوحة، وما لحق بالقبيلة من ظلم وإبعاد لأبنائها عن موطنهم وانتزاع حقهم فى خيراته والعيش كباقى أفراد الشعب القطرى». وكانت السلطات القطرية قد سحبت جنسية الشيخ طالب بن لاهوم بن شريم المرى، شيخ قبائل آل مرة، وأفراد عائلته، لرفضه طلب السلطات القطرية الهجوم على السعودية.

وفى شوارع العاصمتين الفرنسية والألمانية نظم سياسيون وحقوقيون ودبلوماسيون عرب وأجانب تظاهرتين، مساء أمس، احتجاجاً على زيارة أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، الذى بدأ جولة خارجية تشمل تركيا ثم ألمانيا وفرنسا، نددوا فيها بتمويل الدوحة للإرهاب. وشارك المتظاهرون فى وقفة احتجاجية أمام برج إيفل بباريس؛ رفضاً لزيارة «تميم» فرنسا، فيما شهدت برلين أيضاً تظاهرات لعدد كبير من أعضاء الجاليات العربية والمنظمات الحقوقية الدولية المناهضة للإرهاب؛ احتجاجاً على زيارة «تميم»، ولقائه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ودعا المتظاهرون فى ساحة «تروكاديرو»، وسط باريس، البرلمان والرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، إلى اتخاذ إجراءات لقطع العلاقات مع الدوحة، وشددوا على ضرورة فرض عقوبات اقتصادية وسياسية وأمنية ضدها. ونظمت مجموعة من الجالية المصرية فى برلين وقفة احتجاجية أمام البرلمان الألمانى «البوندستاج»، مطالبين الادعاء الألمانى بتوقيف «تميم» بتهمة دعم الإرهاب.

فى المقابل، اعترف أمير قطر، خلال مؤتمر صحفى مع «ميركل»، بوجود خلافات مع بعض الْبُلْدَانِ العربية حول قضية الإرهاب، قائلاً: «ربما نختلف فى تشخيص جذوره.. ولكن كلنا متفقون على محاربته».

المصدر : الوطن